يناشد أولياء التلاميذ ببلدية سيدي أمحمد جنوب المسيلة، السلطات المحلية والولائية التدخل لتوفير النقل المدرسي، وكذا الإسراع في فتح الثانوية التي انتهت بها الأشغال دون أن تدخل حيز الخدمة، كما ينتظر تلاميذ متوسطة عطاوة المختار من القائمين على قطاع التربية بالولاية، تسجيل مشروع مطعم مدرسي وظيفي.
وأوضح بعض الأولياء في اتصال مع "الحياة"، بأن معاناة أكثر من 750 تلميذ في الطورين الثانوي والمتوسط، بدأت بعدد قرار إيقاف كراء حافلات الخواص على خلاف السنوات الماضية، وهو ما بررته السلطات المحلية بعدم تلقي إعانات مالية من السلطات الولائية، أضف إلى أن حظيرة البلدية لا تتوفر سوى على 5 حافلات مهترئة وعلى مسافات تتجاوز 12 كلم، وهو ما تسبب في ارتفاع معدلات التسرب المدرسي، خاصة لدى الإناث وكذا لعدم قدرة الأولياء على تحمل مصاريف إضافية.
وتساءل محدثونا عن سر عدم استغلال الثانوية التي انتهت بها الأشغال بمقر البلدية "برج بلخريف" والتي ستنهي معاناة أكثر من 150 تلميذ على الأقل يتنقلون يوميا نحو عين الملح، على متن مركبات الخواص وأحيانا أخرى مشيا على الأقدام، وهو الانشغال ذاته بخصوص إنجاز مطعم بمتوسطة عطاوة مختار من أجل توفير وجبات ساخنة للأبنائهم.