أكدت مفتشة التربية و التعليم زهرة فاسي اليوم ، في تصريح لـ "الحياةّ" أن هناك من يريد ضرب قطاع التربية في الصميم، وتساءلت من يقف وراء المنظمة الوطنية لأولياء التلاميذ، وأكدت أن هناك أطراف خفية غريبة عن القطاع تقوم بتحريك هذه المنظمة للتشويش على الوزارة من خلال إطلاق إشاعات" وأكدت أن الوزارة سترفع دعوى قضائية ضد هذه الأخيرة لوضع حد لمثل هذه التصرفات التي تؤدي إلى زعزعة استقرار القطاع.
وأضافت المسؤولة ذاتها، أن الكتب الجديدة تضمنت 80 بالمائة من الأدباء الجزائريين، و 20 بالمائة من أدباء العالميين و العرب، في حين احتوت الكتب القديمة 20 بالمائة من الكتاب و الأدباء الجزائريين، في حين 80 بالمائة منها كانت تفتقر للهوية الوطنية و معظمها مجهولة من الانترنت.
و تساءلت مفتشة التربية و التعليم زهرة فاسي، أين كانت هذه النقابات و المنظمات لما كان التلاميذ يدرسون بكتب قديمة تحوي أخطاء فادحة بنسبة 50 بالمائة، و كانت تفتقر للهوية الوطنية؟ مشيرة إلى انه لما تم تصحيح الخطأ و تم إعادة الاعتبار لها أصبح ظهر التشويش عليها.