قرّر المدير العام لجريدة المساء العربي ونّوغي تخفيض راتبه الشهري بنسبة 16 في المائة ، بسبب الأزمة المالية التي تواجهها الجريدة جرّاء انخفاض الإشهار الحكومي والخاص ، وسيدخل القرار حيّز التنفيذ ابتداء من شهر أكتوبر المقبل .
كما قرّر ونّوغي ، الذي عيّن على رأس المساء في جانفي الماضي خلفا لعبد الرحمان تيغان ، التقدم باقتراح لمجلس الإدارة لمراجعة وتخفيض علاوات المسؤولية التي يتقاضاها مسؤولو الجريدة ، سواء في التحرير أو في الإدارة ، ومن المنتظر أن يتقدم ونّوغي بهذا الاقتراح للمجلس غدا الخميس .
وقرّر ونّوغي الحفاظ على رواتب الصحافيين والعمّال كما هي دون مراجعتها .
وتعاني جريدة المساء، كغيرها من الجرائد العمومية والخاصة ، من نقص في الإشهار أثّر على مواردها الموالية .
وهذه اوّل مرّة يقرّر فيها مدير جريدة تخفيض راتبه ومراجعة العلاوات بهدف تخفيضها لامتصاص الأزمة المالية ومواجهتها .
يذكر أن جريدة المساء ، الجريدة الأولى ضمن الجرائد الحكومية من حيث السحب والمبيعات ، وهذا منذ شهر جوان 2016 ، حسب تقرير " الأس جي بي " المكلفة بالصحافة الحكومية .