أفادت مصادر مقربة من فريق شباب قسنطينة، أن المدرب الفرنسي روجيه لومير، منتظر أن يباشر مهامه رسميا مع رفقاء القائد ياسين بزاز قبل مباراة إتحاد بلعباس، بعد أن اتفق بصفة نهائية مع مسيري الفريق على قيادة العارضة الفنية لعميد أندية الشرق الجزائري وتوقيعه العقد أمس، وقد تم الاتفاق معه على تدريب السنافر إلى غاية نهاية مرحلة الذهاب، ويبقى المشكل الأساسي في تأشيرة المدرب الذي قد تعطله عن تحضيرات الفريق، تحسبا للمباراة المقبلة أمام اتحاد بلعباس بملعب الشهيد حملاوي، لاسيما أن المدرب المؤقت خودة استقال من منصبه وعاد إلى فريقه السابق شبيبة الساورة كمدرب رئيسي، وهو ما سيضع المسيرين القسنطينيين في ورطة حقيقية، خصوصا أن غياب المدرب قد يخلط الأوراق أمام المكرة، وقد يلحق تعثرا جديدا يخيب الآمال، في وقت أكدت ذات المصادر أن الإدارة ستقدم قبل نهاية الأسبوع على تسديد منحة الفوز المقدرة بـ 10 ملايين سنتيم على دفاع تاجنانت، وهي المنحة التي سيتلقاها اللاعبون قبل الغد، والتي سترفع أكثر من معنوياتهم.
وفي سياق ذي صلة، سيتلقى المدرب روجي لومير أجرة شهرية قدرها 30 ألف أورو شهريا، حسب الاتفاق الذي حصل بين بو الحبيب والمدرب في الفترة الأخيرة، في حين اتفقت الإدارة مع المدرب على لعب الأدوار الأولى ووضع الفريق في السكة الصحيحة قبل نهاية مرحلة الذهاب، وهي الفترة التي ستتأكد الإدارة من بقائه أو مغادرته لشباب قسنطينة، خاصة أن الاتفاق الأولي بين الطرفين يقر بأن المدرب سيدرب الفريق إلى غاية نهاية مرحلة الذهاب.