كشف والي العاصمة عبد القادر زوخ، في تصريحات إعلامية بمناسبة توزيع سكنات عدل بالعاصمة،أن عملية ترحيل أصحاب السكنات الضيقة وكذا قاطنو المساكن الهشة والأحواش، يتم ترحيلهم مباشرة مع نهاية العملية الـ21، أين سيتم برمجتهم في العملية 22 خلال الأيام القادمة.
وكشفق والي العاصمة عبد القادر زوخ، بمناسبة توزيع 720 مسكن بجنان السفاري ببئر خادم في إطار سكنات عدل 1 (الوكالة الوطنية لتحسين السكن و تطوير) أن المرحلة الرابعة و الأخيرة لعملية الـ21 للترحيل ستنطلق بعد إنتهاء الندوة الدولية للنفط، التي إنطلقت أمس بالجزائر " أي في الأيام القليلة المقبلة دون أن يحدد يوما معينا، مضيفا أن العملية الـ 21 ستقضي نهائيا على آخر الأحياء القصديرية " وهي تخص 3000 عائلة من حي الحفرة بواد السمار والحيين القصديريين ببرج الكيفان و برج البحري، وهذا ما يسمح بالتفرغ للعملية رقم 22" مبرزا "أنه بعد القضاء على الأحياء القصديرية سيتم التكفل بالعائلات التي تقطن في مساكن ضيقة و كذا في المساكن الهشة و الأحواش".
وبلغة الأرقام ذكر الوالي، بعدد السكنات التي يتم إنجازها بالعاصمة، والبالغة 256 ألف وحدة، 95 ألفا مخصصة لمكتتبي عدل، بالإضافة إلى 54 ألفا من صيغة الترقوي العمومي، و84 ألفا عموميا إيجاريا،بالإضافة إلى 42 ألفا إجتماعيا تساهميا.
كما شدد الوالي على المستفيدين من السكنات الإجتماعية، قائلا أنهم لن يتحصلوا على سكناتهم من دون إظهار فواتير الكهرباء والماء، وتابع يقول "الحكومة لن تمنح سكنا لمن لا يثبت أنه لا يدفع الفواتير لأن ذلك يدل على أنه لم يكن يقطن في ذلك السكن"، مشيرا "الذين يريدون الحصول على سكن عليهم إثبات وضعيتهم".