أقدم مغترب مقيم بفرنسا على الاتصال بالسفارة الفرنسية بحيدرة، وهدد بتفجير المقر، مما أحدث حالة من الهلع و الخوف داخل السفارة، حيث باشرت فرقة مكافحة الإرهاب التحريات في التهديد الأمني.
و تعود وقائع القضية إلى بداية الشهر الجاري عندما تلقت السفارة الفرنسية بالجزائر اتصالا هاتفيا من مجهول يهدد العمال بتفجير المقر، حيث تم إعلان حالة استنفار قصوى داخل السفارة، و على اثر ذلك باشرت فرقة مكافحة الإرهاب التحري لمعرفة مصدر المكالمة المجهولة، و خلال التحري اتضح أن المشتبه فيه ينحدر من ولاية غليزان، و تبين أنه مغترب من أب جزائري و أم فرنسية.
و خلال مثوله أمام محكمة بئر مراد رايس اعترف باتصاله بالسفارة و تهديد العمال بتفجيرها، وأضاف أنه ارتكب ذلك على أساس أنها مزحة في لحظة جنون، و أكد دفاعه أنه يعاني من إعاقة ذهنية بنسبة 80 بالمائة، حيث التمس إفادته بأقصى ظروف التخفيف، في حين التمس وكيل الجمهورية إدانته بعقوبة عام حبس نافذة و 20 ألف دينار غرامة مالية، ليؤجل النطق بالحكم في القضية إلى الأسبوع القادم.