قال الوزير الأول عبد المالك سلال أن تأخر إجراءات تنصيب سلطة ضبط الصحافة المكتوبة ومجلس أخلاقيات المهنة ، جاء بسبب وجود صعوبات اعترضت تسليم بطاقة الصحفي المحترف من قبل لجنة أحيل تشكيلها و تنظيمها و سيرها إلى نص تنظيمي كانت صيغته النهائية موضوع تشاور واسع عبر لقاءات جهوية نظمت في 2013 قبل المصادقة عليها في أفريل 2014.
و أضاف الوزير الأول، أمس، في رده على السؤال الكتابي للنائب عن جبهة العدالة و التنمية لخضر بن خلاف حول الدواعي التي حالت دون تنصيب لجنة ضبط الصحافة المكتوبة، انه و في انتظار تنصيب اللجنة الدائمة فقد تم تنصيب لجنة مؤقتة مشكلة من خبراء وشخصيات تتمتع بكفاءات مؤكدة في المجال الإعلامي تتكفل بالقيام بتحديد الصحفيين المحترفين، وتسليمهم لبطاقة مؤقتة، و تنظيم انتخابات أعضاء اللجنة الدائمة.
و أوضح الوزير الأول انه تم توجيه دعوات إلى أعضاء هذا السلك لحملهم على الانضمام للإصلاحات التي باشرتها السلطات العمومية، إلا انه سجل تأخير في ذلك ما أدى إلى تأخير إجراء هذه الانتخابات الذي يعد بدوره شرطا مسبقا في تنصيب لجنة الضبط، وعليه يقول الوزير الأول فقد تم تمديد أشغال هذه اللجنة، والتي قال انه من الواجب أن تستكمل قبل نهاية السنة الجارية.