سلطة ضبط الصحافة المكتوبة لا بد من تنصيبها في أقرب وقت، من أجل إيجاد حل للفوضى التي تعيشها السلطة الرابعة في البلاد، لأن نشاط أكثر من 150 جريدة وطنية وجهوية في الجزائر أمر غير منطقي ولم يحدث في أي دولة بالعالم، في ظل وجود صحف وعناوين تخرق أخلاقيات المهنية وتثير الفتن وتحرض على العنف وتقع في السب والشتم والقذف من اجل "البيع أكثر" على حساب الاحترافية دون حسيب ولا رقيب، حقيقة هذا وضع غير مقبول تماما لصحافتنا.
هناك من الجرائد من لا يفوق سحبها ألفي نسخة، تُطبع ولا تٌقرأ، ومنها من لا توزع أصلا، هدفها هو ربح صفحة إشهارية أو يزيد من "لاناب"، للتبزنيس بها في مشاريع عقارية أو تجارية أخرى، وليس توفير خدمة إعلامية وإخبارية، هذا دون أن نتحدث عن صحافة copier-coller، من مواقع الانترنت والوكالات.. !! في رأيي من الأفضل توقيف هذه الصحف "الطفيلية" والإبقاء على 20 عنوانا على الأكثر يتميز بالمهنية و الاحترافية.