تصريح وزير التجارة عن " البارون " أحدث زوبعة لكن في فنجان فقط ، لأن القضيّة قديمة وعالجتها المحاكم وستفصل فيها قريبا . فلماذا طرحها الوزير الآن و كأنّها قضية جديدة ؟ ولماذا لم يقل في تصريحه الأوّل أن القضية قديمة وقدمت فيها شكوى وتم التحقيق فيها وستبرمج خلال أيام ؟
هل الوزير ارتكب " هفوة " أم كان يقصد ما يقول ثم تراجع تحت الضغط ؟ أم أن الأمر فيه " هيص بيص " ، خاصة وأن هذه القضية ظهرت في ظل تسريبات كثيرة عن تغيير الحكومة وتغيير فلان وتعويضه بعلّان .. وهلم جر ؟
يبدو أن الضباب كثيف .. ويحتاج بعض الوقت حتى ينقشع .