أعلن زعيم حركة "الماك" الانفصالية فرحات مهني عن تطهير واسع لحركته بعد الصراعات الداخلية "العنصرية" التي لحقت بها على القيادة، بعد ظهور أطراف معارضة للقيادة الحالية والتي تريد الاستحواذ على هذه الأخيرة و تقود بنفسها "الماك".
واعترف فرحات مهني ولأول مرة – حسب الموقع الالكتروني "الجيري باتريوتيك" بوجود هذه الصراعات الداخلية وبـ "اللاانضباط" بحركته و الخصوص بمنطقة القبائل ، و قال انه "في كل مرة تحدث فيها تغييرات كبرى داخل الحركة، تتسبب في رحيل مناضلين متشددين" دون أن يذكر من هؤلاء المناضلين آو ظروف استقالتهم.
و قد استخدم فرحات مهني عبارات تهديد في خطاب ألقاه بباريس مؤخرا أمام عدد من مؤيديه، و قال انه يجب ترك التراخي و الفوضى، و العودة إلى الانضباط لأنه مفتاح النجاح في العالم-على حد تعبيره-وانه ليس هناك عمل جماعي دون سلطة-يقصد قيادة -، وان إنكار السلطة أو التحدي هو ضربة خطيرة للقضية التي من المفترض أن ندافع عنها. "، و اعتبر ان عدم الولاء ’’خيانة’’ و قال أن "الماك" و شبكة " Anavad" التي تمثل الهيكل في الخارج يجب ان تصبح منظمة واحدة وان يحكمها رئيس واحد وهو رئيس Anavad نفسه في حال كان هناك صراع على السلطة.