فاز الفيلم الجزائري "نجم الجزائر" للمخرج رشيد بن حاج بجائزة أفضل إنجاز فني، حسب النتائج التي كشفت عنها إدارة مهرجان الإسكندرية السينمائي لدول البحر المتوسط، الذي يرأسه الناقد الأمير أباظة، حيث إختتمت أمس فعاليات الدورة الـ32 لذات لمهرجان في حفل كبير أقيم بمكتبة الإسكندرية.
فيلم "نجم الجزائر" أنتج من طرف الوكالة الجزائرية للإشعاع الثقافي ومؤسسة نور فيلم، وبدعم من وزارة الثقافة، وكتب سيناريو العمل رشيد بن حاج إلى جانب عزيز شواكي.
وعالج على مدار ساعة وخمسة وأربعين دقيقة، قصة الشاب موسى الذي يحلم بان يصبح مايكل جاكسون الموسيقي الجزائرية وعلى طول الطريق سوف تواجهه عقبات كما يكتشف الحب. ولكن، في ظل حياة البؤس اليومي تتخلى عنه خطيبته، لذا لا يجد أمامه إلا حلا واحدا فقط للهروب من هذه المتاهة.
هذا وقد إحتفى المهرجان الذي عقد ما بين 21 و 27 سبتمبر، تحت شعار "السّينما والمقاومة"، بالثورة الجزائرية، حيث شاركت الأفلام الجزائرية الثورية في مقدمة المشاركة الأجنبية بالمهرجان، وتم عرض عدد من الأعمال الجديدة والقديمة التي تناولت نضال الجزائريين في سبيل استقلالهم على غرار "معركة الجزائر" "1966" للإيطالي جيلو بونتيكورفو بمناسبة مرور 50 عاما على إنتاجه و"العقيد لطفي" 2015 لأحمد راشدي بالإضافة لفيلم "زبانة" 2012 لسعيد ولد خليفة.
في سياق آخر إكتسح الفيلم الإسباني "الغذاء والمأوي" للمخرج جوان ميجيل دي كاستيلو أغلب جوائز المهرجان، حيث فاز في مسابقة الأفلام الروائية الطويلة لدول البحر المتوسط بجائزة أفضل فيلم، وبجائزة نجيب محفوظ لأفضل سيناريو، وبجائزة فاتن حمامة فازت بطلة الفيلم، كما أعلنت في الختام جوائز "الفيبرسي"، "الاتحاد الدولي للصحافة" التي تقدمها جمعية نقاد السينما المصريين عن فوز ذات الفيلم.
الجدير بالذكر يعتبر مهرجان الإسكندرية السينمائي لدول البحر المتوسط الذي تأسّس في 1979 من طرف الجمعية المصريّة للمؤلفين والنقاد السينمائيين من أعرق المهرجانات السّينمائية في العالم العربي. وكانت طبعة 2015 للمهرجان قد عرفت تتويج المخرجين الجزائريين لطفي بوشوشي ومحمد زاوي بجائزتي أحسن فيلم روائي وأحسن وثائقي عربي على التوالي عن عمليهما "البئر" و"آخر كلام".