قام، اليوم ، رئيس اتحاد الحراش، محمد العايب، بزيارة تفقدية لملعب أول نوفمبر، وقف خلالها على مدى سيرورة أشغال الترميم التي يشهدها الملعب منذ أكثر من ثلاثة أشهر، حيث بلغ مسامع الرجل الأول في الصفراء أن الأشغال تسير ببطء شديد، مما سيهدّد إجراء مباراة تاجنانت فيه، مع أن مسؤولي بلدية المحمدية أكدوا في وقت سابق على أن الأشغال ستنتهي نهاية شهر أوت كأقصى تقدير.
ولم تلعب التشكيلة الحراشية ولا مباراة داخل قواعدها على عكس جميع الفرق التي لعبت مبارتين على الأقل في ميدانها، حيث لم ترحم البرمجة رفقاء يونس وجعلتهم يلعبون خمس مباريات متتالية خارج الديار قادتهم إلى بلعباس، تيزي ويزو وباتنة، في حين استقبلت كلا من مولودية العاصمة ونصر حسين داي في ملعب 5 جويلية، وهذا ما أدى إلى تحقيق تلك النتائج السلبية على حد رأي العديد من عشاق النادي، مع العلم أن الصفراء تضم في تعدادها لاعبين مغمورين تنقصهم الخبرة اللازمة في التعامل مع مثل هذه البرمجات، وبالتالي فالعودة إلى ملعب أول نوفمبر ستعطي الفريق الثقة اللازمة خاصة وأنهم سيكونون مدعومين بأنصارهم.
من جهة ثانية، أكد العايب أن كل اللاعبين سينالون مستحقاتهم العالقة بعد دخول أموال شركة الهاتف النقال "أوريدو"، مبررا هذا التأخر بعدم وجود ممولين للفريق، يأتي كل هذا بعدما أبدى العديد من اللاعبين استياءهم تجاه هذه الوضعية والتي جعلتهم يفكرون في شن إضراب مفتوح.