تحسّر الروائي واسيني الأعرج على اغتيال الكاتب والصحفي الأردني ناهض حتر، واعتبر ذلك منطق القتلة، فالداعشية برأيه ليست تنظيما بعينه فقط، ولكنها نمط من التفكير الجاهل والأمي، والتبعية، يجتاح اليوم العالم العربي والإسلامي مجتمعا، إلى قوة تفكر وتعيد النظر في كل الخرافات التي تنام عليها منذ قرون، وتنفض الغبار عن عقل نوّمته زمنا طويلا، قبل أن يستقر اليأس في كل النفوس، وتتحول الداعشية إلى سلطة خفية، تملي شروطها، في ظل جبن الدولة العربية وانصياعها لسلطانها، حسب الأعرج.