تنتظر نحو 400 عائلة تقطن البناءات الفوضوية ببرحال بعنابة، ترحيلها إلى سكناتها الجديدة، بعد معاناة طويلة مع القصدير، إلى جانب غياب البرامج التنموية منها تأخر مصالح البلدية لربط سكناتها بقنوات الصرف الصحي، ناهيك عن الانقطاعات المتكررة للكهرباء واهتراء الطرقات وهو الأمر الذي لم يستسغه المواطنين، حيث طالبوا تدخل الجهات المعنية، للنظر في مطالبهم، العالقة منذ 20 سنة ولتهدئة الأوضاع خصصت مصالح البلدية نحو 500 مسطحة أرضية لسكان البيوت القصديرية والفوضوية ومنذ ذلك الحين لم يستفيد حي الصرول من أي حصة سكنية، بعد أن غادر ت المقاولات المعنية بأشغال إنجاز 500 مسطحة بذات المكان ليبقى المشروع متوقفا عن الإنجاز لمدة 3 سنوات، حيث خرج قاطنو الأكواخ الفوضوية نهاية الأسبوع الماضي، إلى الشارع وأغلقوا الطرقات أكثر من مرة، تنديدا بتأخر مشروع بناء 500 مسطحة ببرحال، يحدث هذا حسب السكان في وقت استفادت منه أحياء مجاورة منها أحياء من برنامج السكن الريفي لسنة 2014.
وفي سياق متصل، يشتكي سكان البناءات الهشة، من مشكل القمامة الأمر الذي زاد من متاعبهم اليومية خاصة مع ارتفاع درجة الحرارة خلال هذه الأيام الخريفية، أين تنتشر الروائح الكريهة، والحشرات وفي هذا الشأن أكد النائب المكلف بالبيئة والمحيط ببلدية البوني، أن مصالح البلدية أدرجت عدة تجمعات سكنية فوضوية، في قائمة الأحياء التي ستستفيد من مشروع مركز الردم التقني مع مطلع السنة القادمة، مرجعا الانتشار الواسع للقمامة المتراكمة يعود إلى الرمي العشوائي للفضلات المنزلية خاصة على حافة الطرقات، إلى جانب تحطيم الحاويات من طرف المنحرفين الأمر الذي ساهم في عدم تخصيص مكان مناسب لرمي القمامة المنزلية، ومن ثم تعفن المحيط وانتشار الكلاب المشردة التي باتت تشكل خطرا على الأبقار.