قال النائب عن جبهة العدالة والتنمية حسن عريبي أنه سيعمل جاهدا مع القوى الوطنية الحية لكشف المستور حول قضية دنيا بارك، حتى لا تضيع أموال الشعب الجزائري كما ضاعت من قبل "بالهواتف الخائنة والتصريحات لصفراء" .
و اعتبر عريبي في بيان صحفي أصدره، اليوم " إن قضية ما عرف في الصحف والشاشات ـ بدنيا بارك ـ لهي حلقة في سلسلة طويلة من ـ واد الذئاب ـ الذي استبسل ولا يزال في مص وخنق وسلب وطمس أموال الشعب الجزائري التي أصبحت كلئا مباحا وعارية غير مسترجعة ،
و أضاف ذات المتحدث " المشكلة في هذه القضية أن يكون مفجرها هو شخص من الطاقم الحكومي برتبة وزير، ولا يمكن بأي حال من الأحوال أن تنطلي علينا أنها مجرد خطأ ـ حسب تصريح الوزير الأول ـ والقضية انتهت ".
و أكد النائب عن جبهة العدالة والتنمية " أن الهيئة الوحيدة المخوّلة للنظر في هذه القضية والحكم فيها هي القضاء، وليس الهيئة التنفيذية بأي حال من الأحوال".
وتابع في السياق نفسه " أن يخرج وزير السياحة بكل مسؤولية و بكل حرية في وسائل الإعلام ويقول ويصرح بأن هناك 65 هكتار من أراض دنيا بارك وزع بطريقة غير شرعية واصفا الوضع بالخطورة الذي يستدعي اتخاذ إجراءات صارمة وعاجلة ، وإنه أصيب بالذهول لحجم الخروقات ، فأكيد أن الوزير كان في وعيه ولم يصرح هذا التصريح إلا بعدما كانت بحوزته وثائق وبراهين تثبت ما يقول "
و أردف بالقول " حتما الوزير يدرك خطورة ما يصرح به فهو يتهم مباشرة أشخاصا وهيئات قد يجرونه إلى المحاكم إذا كان كلامه عار من الصحة ".