جميع البرامج الشبابية والمسابقاتية التي تبث على القنوات التلفزيونية الجزائرية، ترتكز فقط على الترفيه والغناء والأسئلة الفكرية، فمن "تقدر تربح" إلى "مشط لشط" مرورا بـ "فاملتنا" وغيرها من الحصص، في وقت تغيب كليا البرامج المخصصة لاكتشاف المواهب والإبداع، بما فيها "ألحان وشباب" على "اليتيمة"، الذي فشل في مواسمه الأخيرة، وأثبت أنه مقبرة للنجوم وليس لاكتشاف الأصوات، بعد إقصاء أغلب نجومه السابقين في الأدوار الأولى خلال مشاركاتهم في البرامج العربية، فيما فشل بعض متخرجي "المدرسة" في مواصلة مشوارهم الغنائي.
إنتاج برامج للمواهب يحتاج لميزانية ضخمة وتمويل من الشركات التجارية، وهو ما يشكل عائقا بالنسبة للقنوات الخاصة التي تعاني من أزمة مالية، حيث من الصعب حاليا إنتاج حصص مثل التي تعرض على القنوات العربية، كبرنامج كرة القدم "ذو فيكتوريوس" على "دبي الرياضية" أو الخاصة بالعلوم والاختراعات في شاكلة "نجوم العلوم" أو "أرابز غوت تانت"، لكن رغم ذلك بإمكان الصحفيين اقتراح أفكار لحصص خاصة باكتشاف الإبداعات في الرسم والصحافة والشعر والتعليق، وغيرها من المجالات أفضل من بث حصص"الشطيح والرديح".