بعث أمس النائب عن جبهة العدالة و التنمية بولاية عنابة محمد الصغير حماني برسالة طلب تدخل الى وزير الدولة وزير الشؤون الخارجية و التعاون الدولي رمطان لعمامرة من أجل الاستجابة لمطالب عائلة الشاب خالد بابوري الذي قتل من طرف الشرطة البلجيكية بتاريخ06/08/2016 و المتمثل في تسليم جثة الشاب لدفنها في مسقط راسه.
وهو النداء نفسه الذي رفعه المتضامنون مع العائلة في الوقفة التي نظمت ببرحال بعنابة بتاريخ19/09/2016 ، حيث اكدوا مساندتهم لعائلة الشاب و لمطلبها في استرجاع جثة فقديها .
هذا وكان المدعون البلجيكيون قد اتهموا الشاب البالغ من العمر 33 عاما وإنه قام بمهاجمة رجلي شرطة بساطور وهو يصرخ "الله أكبر" ، خارج مقر الشرطة في مدينة شارلروا، ثم أطلقت الشرطة النار عليه وتوفي في وقت لاحق متأثرا بإصابته، وأضافوا إن الرجل يعيش في بلجيكا منذ 2012 ، وقال بيان أصدره المدعون "هناك مؤشرات على أن الهجوم ربما تم بدافع إرهابي".