حكمت محكمة بجنوب فرنسا على رجل أعمال جزائري يدعى مكي بوريحان بغرامة مالية قدرها 100الف أورو بتهمة التحويل غير الشرعي للعملة الصعبة عبر السوق الموازية بغية المتاجرة بالعقار.
وذكرت اليومية الفرنسية " Nice-Matin" ،اليوم ، أن رجل الأعمال الجزائري مكي بوريحان و البالغ من العمر 68 سنة قام بتحويل مئات الملايين من الدينارات عبر السوق الموازية للحصول على أكثر من 3.5 مليون اورو في شكل عقارات في منطقتي كان و باريس الفرنسيتين، و حسب المصدر فقد تم كشف القضية اثر التنبيه على التحركات المشبوهة لأموال بوريحان عبر حساباته المصرفية من قبل وكالة TRACFIN وهي وكالة تابعة لوزارة المالية الفرنسية، مهمتها تتبع الأموال القذرة و مكافحة غسيل الأموال.
واعتمد بوريحان في تحويل الأموال على السوق الموازية عبر معاملات بين وسطاء حسب المصدر ذاته الذي أضاف أن العملية جرت بين احد هواة جمع الأموال لعب دور الوسيط بين بوريحان و جزائريين و آو شركات ناشطة في فرنسا ترغب في إعادة أموالها إلى الجزائر .
و في عملية تفتيش تم مصادرة 45 شيك لدى زوجة بوريحان بقيمة 42.300 أورو حسب ما قاله رئيس المحكمة الجنائية ل"جراس" مارك جراندو ، أما المدعي العام فقال انب وريحان مذنب و ارتكب جريمة " ممارسة غير قانونية لمهنة مصرفي".
وكان المتهم –رجل الإهمال بوريحان – غائب عن جلسة الاستماع لأسباب صحية، و قال ميلودي فاروق احد محامي المتهم انه" في هذه العملية الثلاثية ، فان المصرفي المشبوه هو الذي كان الوسيط و ليس موكله رجل الأعمال، و اعتبر أن عملية تحويل الأموال ليس بالأمر غير القانوني إلا في حال كانت غسيل للأموال، و أضاف انه لا يوجد شبهات بين مداخيل بوريحان المتأتية من الجزائر و بين استثماراته في فرنسا.