يساهم الثّنائي الشهير، جورج كلوني وزوجته أمل علم الدّين، بالحد من معاناة الأطفال السّوريين اللاجئين في لبنان من خلال إدراجهم في المناهج التّعليمية التي تديرها "مؤسسة كلوني للعدل"، وفقاً لموقع "بوب شوغر". ويهدف الزّوجان من خلال هذا المشروع الخيري إلى تعليم أكبر عدد من الأطفال السّوريين، الذين عانوا من ويلات الحرب في السّنوات الأخيرة ما أدّى إلى انقطاعهم عن الدراسة لفترة طويلة.
وقد كشف فيديو تسويقي للمشروع تم عرضه على قادة شؤون اللاّجئين في الأمم المتحدة، بأن خطة أمل وجورج هو الوصول إلى 250 ألف طفل حتى أولئك الذين لم تطأ أقدامهم المدارس التعليمية بعد.