تتميز السنة الدراسية 2016-2017 لدى طلبة الديوان الوطني للتكوين والتعليم عن بعد، بإدخال تطبيقه تحمّل على الألواح والهواتف الذكية تسمح للمتعلمين بالاستفادة من المواد التعليمية التي يتيحها الديوان، حسب المسؤول الأول بالديوان.
وفي تصريح إعلامي، أكد مدير الديوان، عبد العزيز قارة، أن "الديوان استحدث هذه السنة طريقة جديدة لمتابعة الدراسة، عن طريق تطبيقة تحتويها "الوسائل النقالة"، وهي "تجربة أولى تسمح للمتعلم الذي يملك هواتف ذكية ولوحات إلكترونية بمواصفات معينة تحميل المواد البيداغوجية عن طريق الإنترنت".
وأضاف قارة أن المتعلم الذي يملك هذه التطبيقة في لوحته الإلكترونية بمجرد تأكيد تسجيله على الموقع الإلكتروني للديوان، فالجهاز "بصفة آلية" يحوّله إلى التعليم عن طريق الوسائل النقالة للإطلاع على المواد البيداغوجية التي تناسب مستواه.
وأبرز أن الديوان يتيح للمتعلمين أربع أنماط للتسجيل تتمثل في متابعة الدراسة عن طريق الكتب، أو تقنيا بالأقراص المضغوطة، وعبر الأرضية الإلكترونية أو عن طريق الوسائل النقالة.
من جهة أخرى، كشف المسؤول نفسه أن الديوان يمنح للمترشحين للبكالوريا إمكانية الإطلاع على المواد البيداغوجية التي يمنحها الديوان عن طريق فتح حساب إلكتروني، مشيرا إلى أن عدد أرقام الحسابات الإلكترونية الموجهة لصالح طلبة البكالوريا بلغت 600 ألف حساب إلكتروني.
للإشارة، يتيح الديوان فرصة ثانية للمتعلمين الراغبين في متابعة الدراسة بعد انقطاعهم عن المدارس بمختلف الأعمار، كما يسمح للعمال بتحسين مستواهم، إلى جانب إتاحة الفرصة للمساجين من أجل الدراسة والذين يتوقع بلوغهم هذه السنة 35 ألف متعلما.
كما يتوقع قارة بلوغ 450 ألف متعلم جديد خلال السنة الدراسية الحالية، مشيرا إلى أن التسجيلات التي انطلقت في7 سبتمبر الجاري ستتواصل إلى غاية31 أكتوبر القادم، في حين ينظم امتحان إثبات المستوى خلال شهر ماي 2017.

وعن سؤال حول تحيين كتب السنة الأولى متوسط وفق مناهج الجيل الثاني، أكد أنه "تم تحيينها وطبعها وتوزيعها على المتعلمين".
للتذكير، يحتوي المركز على21 مركزا جهويا إلى جانب 6 مراكز جهوية أخرى سيتم فتحها هذه السنة.