هدّد عامر درّاجي المعروف بالشيخ النوّي ، مقدم أحد البرامج في قناة تلفزيونية خاصة ، مسؤولي جريدة الحياة " بالسحق " و" المسح " ، وقال في اتصال هاتفي موجها كلامه لأحد مسؤولي الجريدة " أنا نسحقك .. أنا نمسحك .. أنا لا اعترف بقانون ولا شيء " ، وهذا ردّا على تعليق للزميلة إيمان هاجر انتقد فيه الشيخ نوّي وبرنامجه المخصص لوزيرة التربية نورية بن غبريط .
وبدا الشيخ النوّي حادا وقاسيا ، ويتكلم بصببية شديدة، لكّنه لم يوّضح كيف يقوم بسحق مسؤولي الحياة ، وهل يتم ذلك باستعمال العنف الجسدي أم بطريقة أخرى ، وهل يقوم به هوّ شخصيا أم يقوم به طرف أخر .؟
وكان يمكن للشيخ النوّي أن يردّ على الجريدة أو أن يرفع ضدها دعوى قضائية ، بدلا من توجيه تهديد صريح لمسؤوليها ، رافضا تقبل أي نقد يوجه له من طرف الجريدة ، رغم أنّ برنامجه مبني على انتقاد الشخصيات السياسية .
تجدر الإشارة إلى أن الحياة نشرت مرارا أخبارا تشيد بالفقرات الناجحة لبرنامجه ، وهو ما يوضّح بأنّ الجريدة لم يكن هدفها الإساءة ، لا للبرنامج ولا لمقدمه ولا للقناة التي تبثّه ، وإنمّا تمارس حقّها في نشر الرأي والرأي المخالف .
يذكر أن " الحياة " قرّرت الاحتفاظ بحقها في متابعة السيد الشيخ " النوي" قضائيا بتهمة التهديد الصريح .