أعطى الفريق قايد صالح تعليمات صارمة لعناصر الجيش الوطني الشعبي، بضرورة مواصلة الضغط على عناصر الجماعات الإرهابية المتبقية، و تشديد الخناق عليها، مؤكدا أن الجزائر قطعت شوطا هاما في تحقيق الأمن.
و من خلال الكلمة التي ألقاها الفريق قايد صالح بمقر قيادة الناحية العسكرية الرابعة، شدد على ضرورة إدراك أهمية التحدي الذي تواجهه الجزائر، خاصة ما يحيط بها من أحداث متسارعة في المنطقة، و أن أهمية ذلك تكمن في معرفة ما ينتظر البلاد في المستقبل و هذا ما يسمح للجيش الوطني باتخاذ الإجراءات المناسبة لمواجهة هذه التحديات خاصة من الجانب الأمني.
كما أكد الفريق أنه لا يمكن تحقيق نمو اقتصادي إلا إذا قضت الجزائر على ظاهرة الإرهاب جذريا، وأن هذا ما يسعى الجيش لتحقيقه، و أضاف أن تحقيق الأمن لن يكون إلا بالإدراك التام لما يجري في المناطق المجاورة.