اعتبر الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي أحمد أويحيى أن "أزمة الزيت والسكر لسنة 2011 كانت مؤامرة و الشعب أجهض هذا المخطط".
و أوضح اويحيى خلال إشرافه على تنصيب للجنة الوطنية لشباب الحزب، أمس بمقر الحزب أن " هناك من يترصد بالجزائر خصوصا مع الوضع الاقتصادي الحالي، وعلى الشباب التجند من أجل الحفاظ على استقرار البلد و إحباط المخططات المعادية .
و كشف اويحيى أن "هناك جماعات لديها رجل في الجزائر ورجل في الخارج تريد زعزعة البلاد، معتبرا أن هذه الجماعات تعتبر الجزائر مجرد باسبور ومكان إقامة من بين الإقامات، يملكون أرصدة بنكية هنا وهناك وقد يرحلون في أي لحظة إلى الخارج" .
وعلق أويحيى أملا على اجتماع الأوبك القادم في الجزائر أن يكون ايجابيا ، و يساهم في إيجاد الحلول للجزائر التي خسرت أكثر من 70 بالمائة من مداخيلها بسبب تراجع أسعار النفط .