توقفت قنوات الشروق التلفزيونية الثلاث "الشروق تي في" ، "الشروق نيوز" ، و" الشروق بنّة" عن البثّ منذ يوم السبت الماضي بسبب ديون كبيرة متراكمة تقدر قيمتها بواحد ( 01 ) مليون دولار ، وهو ما يساوي 11 مليار سنتيم تقريبا . .
وقالت مصادر مطلّعة أن الشركة الفرنسية التي توّفر خدمة البثّ لقنوات الشروق " غلوب كاست " اتخذت قرارا بوقف بث القنوات الثلاث بسبب ديون غير مدفوعة تقدر بحوالي 1 مليون دولار ( 11 مليار سنتيم ) .
من جهة أخرى ، قال موقع " ألجيري وان " المسجل في فرنسا ، أن الديون المتراكمة على جريدة الشروق اليومي ، لدى شركات الطبع في الجزائر العاصمة بلغت 46 مليار سنتيم ، وأن الجريدة عاجزة عن تسديد هذا المبلغ في الظرف الحالي بسبب نقص الإشهار وانخفاض المبيعات.
ولم يذكر المصدر إن كانت لدى مطابع الشرق والغرب ديون أخرى مستحقة على الشروق اليومي أم لا ، لكن أكد بأن مجمّع الشروق يواجه مشاكل عويصة .

علي فضيل ينفي ويوضّح القضيّة

غير أن المدير العام لمجمّع الشروق ، علي فضيل نفى أن تكون القنوات الثلاث توقفت عن البثّ ، وقال في تصريح " للحياة " أن هذه الأخبار مجرد " دعايات " و " إشاعات مغرضة " ونفى توقف القنوات الثلاث التي يملكها مجمّع الشروق توقفت عن البثّ عبر القمر الصناعي " نايل سات " وبرّر اختفاء القنوات من على الشاشة بالتحوّل من الترددّات القديمة إلى تردّدّات جديدة بنوعية عالية الدقة في التلفزيون الرقمي للجيل الثاني التي تمّ الإعلان عنها منذ شهرين ، من أجل أن يتاح لنا بثّ مباريات الدوري الأوربي لكرة القدم والتي قمنا بشرائها على مستوى منطقة المغرب العربي وعقود الشراء من المالك الحصري تلزمنا بذلك حسب قوله .
من جهة أخرى نفى أن تكون ديون جريدة الشروق اليومي لدى المطابع قد بلغت 46 مليار سنتيم ، وقال أن ديون بلغت 24 مليار سنتيم فقط وهذا بسبب عدم تسديد الفواتير لمدة 3 أشهر ، وأضاف على فضيل بأن هذا أمر عادي وحصل عدّة مرّات وهذا لكون جريدة الشروق اليومي هي الأكثر سحبا من بين الجرائد الوطنية ، وكشف عن قيمة مبلغ السحب شهريا وهو 8 مليار سنتيم .
وقال علي فضيل أن ديون الجريدة لدى المطابع سيتم تسديدها في وقت قريب، وأن قنوات الشروق الثلاث ستبقى تبث ولن تختفي .
من جهة أخرى ، لم يتم العثور على الترددات الجديدة لقنوات الشروق على القمر نايل سات رغم محاولات عدّة لإيجادها ، لا على التردّدّات القديمة ولا علي أيّ ترددات أخرى ، وسواء كان الاختفاء بالفعل ناتج عن قرار بوقف البثّ أو جرت تغيير الترددّات ، فمن المتوقع أن يؤدي توقّف قنوات الشروق إلى مشاكل فعلية مع المعلنين في هذه القنوات والذين يقدر عددهم بالعشرات .