رد النائب عن الأفلان، الياس سعدي، على تصريحات رئيس اللجنة الاستشارية لترقية وحماية حقوق الإنسان، فاروق قسنطيني، التي قال فيها، حسبه، إنه يفضّل بلخادم على سعداني على رأس الأفلان، مشيرا إلى أنّ هذا تعدٍّ على حقوق الإنسان وإنّ الأفلان أكبر من قسنطيني ولا يحق له التدخل في شؤونها. وقال سعدي في تصريح "ليس من حق قسنطيني الحديث عن جبهة التحرير الوطني، إنّ هذا تعدّي على حقوق الإنسان".
وأضاف سعدي في السياق نفسه "قسنطيني ليس هو من يعيّن الأمين العام للأفلان وليس من صلاحياته ولا من حقه أن يقول من يكون على رأس الأفلان ومن يكون أمينها العام، كما أنه لا دخل له في الشأن الداخلي لجبهة التحرير الوطني"، وتابع بدوره قائلا "الأفلان لها رجالاها وأعضاء لجنتها المركزية يقرّرون من يكون أمين عاما للحزب وليس قسنطيني من يقوم بذلك". وفي سياق منفصل، انتقد سعدي في حديثه حول مشروع قانون المجلس الوطني لحقوق الإنسان فقال "إنّ أداء اللجنة الاستشارية لترقية حقوق الإنسان لم يكن في المستوى المطلوب، ومنه يمكن لهذا المجلس وفي حال المصادقة على القانون وبداية نشاطه، أن يبعث نفسا جديدا في مجال الحقوق والحريات في البلد".