اتهمت أطراف قيادية في حزب جبهة التحرير الوطني عدد من المعارضين من المعارضة الداخلية في الحزب بالمساومة من أجل مناصب في الحزب ، وترتيب متقدم في قوائم الحزب التشريعية الربيع القادم مقابل التراجع عن مناهضة القيادة الحالية، وأكدت نفس المصادر ان الأمين العام عمار سعداني رفض التجاوب بصورة قطعية مع الوسطاء حول المسألة،