ووري جثمان الفنان المسرحي الحاج مكي بن سعيد الثرى بعد صلاة العصر بمقبرة سيدي بن حوي بمستغانم.
وكان الفقيد توفي أول أمس بمستغانم عن عمر ناهز 82 سنة إثر مرض عضال، حسبما علم لدى عائلته.
ويعتبر الفقيد الذي ولد بمدينة مستغانم أحد مؤسسي المهرجان الوطني لمسرح الهواة لمستغانم في الستينيات بمعية عدد من الفنانين المسرحيين الآخرين على غرار سي الجيلالي بن عبد الحليم ومخلوف بلقاسم وكماسكات عبد القادر ومفلاح محمد.
كما كان عضو في الفرقة المسرحية "الفلاح" التابعة للكشافة الإسلامية الجزائرية في الخمسينيات من القرن الماضي حيث أدى عددا من الأدوار في سكاتشات ومسرحيات هادفة رفقة المرحوم سي الجيلالي بن عبد الحليم.
وبسبب معاناته مع المرض تعذر على الحاج مكي بن سعيد الفقيد حضور الطبعة ال 49 للمهرجان الوطني لمسرح الهواة لمستغانم التي أقيمت من 25 الى 29 أوت المنصرم.