صنع التحقيق الذي نشرته صحيفة "العربي الجديد" القطرية، حول تسويق أدوية إسرائيلية مغشوشة في صيدليات الجزائر الحدث في وسائل الإعلام الوطنية، حيث تصدر عناوين جرائد يومية ومواقع إلكترونية، وهو الذي جاء ضمن ملف حول اختراق سلع دولة الاحتلال للأسواق العربية.
وكشف التحقيق عن وجود نوعين من الدواء المغشوش، يباعان بطرائق غير قانونية في الصيدليات، هما كولبوتروفين وكولبوسيبتين، من صنع شركة "تيفا" الصهيونية، ويُستعمل كلاهما في معالجة الأمراض التناسلية للنساء، كما توصل معد التحقيق إلى مصدر هذا الدواء المقلد، حيث يصنع في دول شرق آسيا ليتم تهريبه عبر السوق الأوروبية باتجاه الجزائر بواسطة تجار الحقائب.