المتابع للقاءات التي اعتاد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ، خلال استقباله لشخصيات سياسية معروفة يلفت انتباهه المواقف المحرجة التي كثيرا ما يقع فيها الرئيس الفرنسي خصوصا وأن عدسات الكاميرات رصدت لنا عدة هفوات ،فكثيرا ما يقدم هولاند يده ليصافح الآخرين لكن يده عادة ما تبقى " في الهواء " و بعبارة أخرى "يحرقوه و يبهدلوه "، لكن الملفت للانتباه أنه هذه المرة "ماغلطش "مع رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح و تمكن من مصافحته بطريقة عادية ،"الحمد لله يا هولاند راك سلكتلها و ماراكش راح تكون التحريشة الأولى عند الجزائريين ".