كشف فريق من الباحثين من جامعة سان فرانسيسكو عن نتائج بحوث طبية أجريت قبل خمسين عاما، أشارت إلى مضار السكر على الإنسان، إلا أن جهات أمريكية معينة أخفت هذه الحقيقة عن الرأي العام.

وأثبتت البحوث على السكر في الآونة الأخيرة عن رابط وثيق بين تناوله والإصابة بالذبحة الصدرية، فيما جرى إخفاء هذه الحقيقة طيلة 60 عاما، إرضاء لمنتجي السكر.

وأكدت كريستين كيرنز من جامعة سان فرانسيسكو أنها اكتشفت في أرشيف جامعة هارفارد وبعض المكتبات الأمريكية، عن بيانات تشير إلى أن منتجي السكر وضعوا خطة كان هدفها التعتيم على ضرر السكر، وتضليل الرأي العام في العالم وإيهامه بمضار الدسم والدهون بما يبعد كل الشبهات عن السكر.

ويعد السكر في الوقت الراهن في الولايات المتحدة، واحدا من أهم العوامل المهددة لصحة الإنسان، حيث وثّق الأمريكيون وفقا لدراسات غير رسمية الإصابة بأمراض القلب بصورة رئيسية جراء تناول الأطعمة الدسمة والمحتوية على نسب عالية من السكريات.