25 سنة كاملة تمر على إطلاق المشروع الإعلامي لمجمع "آم بي سي" الذي أصبح اليوم يبث أرمادة من القنوات العامة والرياضية والهندية والفارسية، ولم يخرج علينا مسؤولوها ولا مذيعوها على غرار "مصطفى الأغا" ولا "لجين عمران" ليقولوا أن "آم بي سي" هي القناة الأولى في الإمارات والوطن العربي، رغم أنها كذلك بشهادة العام والخاص، في الوقت الذي نجد قنواتنا الخاصة "المحترفة"، تتفنن في نسب شعارات الصدارة وطنيا ومغاربيا وربما "عالميا"، وهي التي لا يفوق عمرها عدد أصابع اليد الواحدة، ثم تأتيك مقدمة للأحوال الطقس في إحدى القنوات لتقول في مقدمتها "الجوية" (مرحبا بكم في قناة الإخبارية الأولى في الجزائر)؟، الأولى من أي ناحية؟، التأسيس أو التخصص أو المشاهدة؟، وفي أي فترة؟.
هذا العام قناة "النهار تي في" تقول إنها الأكثر مشاهدة بين الجزائريين، حسب دراسات معهد "mmr"، في حين أن قناة "الشروق تي في" تقول أيضا أنها الأكثر حضورا ومتابعة من بين القنوات الوطنية والأجنبية في الجزائر خلال الفترة نفسها حسب وكالة "ميديا سورفي" وافهم أنت يا الفاهم!!
على القنوات الخاصة أن تبتعد عن هذه الشعارات التي لا تسمن ولا تغني من جوع، ولا نراها في "الجزيرة" أو "بي أن سبورت" مثلا، وعليها الاهتمام والتركيز أكثر بتقديم خدمات إعلامية أفضل للمشاهد، وتترك هذا الأخير هو الذي يقيّم ويقدم رأيه.