أكد القيادي بجبهة التحرير الوطني، بهاء الدين طليبة، أنّ كل التوقعات والدراسات والتحاليل الواقعية والحيادية في الداخل والخارج، تؤكد بالدليل والبرهان أنّ حزب جبهة التحرير الوطني ستحصد أغلبية المقاعد النيابية والمحلية في الانتخابات المقررة في 2017.
وقال طليبة على صفحته الرسمية بـ"الفايس بوك"، أمس، "إنّ المتوقعين لفوز الحزب يستندون على ما شهده ويشهده الحزب من حراك سياسي قوي وانخراط مكثّف وحضور دائم في الساحة المحلية والوطنية، فضلا عن قناعة أغلب الجزائريين في أن حزبنا هو الجدير بالبقاء في القيادة والريادة دون غيره ممن كان منهجهم اللغو والانكماش والظهور في المناسبات فقط".

وأكد طليبة "الأفلان ستبقى حزب الأغلبية لأنها ببساطة كانت إلى جانب الشعب في حرب التحرير، وهي اليوم وفية لهذا المنهج في معركة التنمية الكبرى". للإشارة، يعيش الحزب مع اقتراب التشريعيات صراعا بين القيادة الحالية ومعارضي الأمين العام، عمار سعداني، الذين كثّفوا من نشاطهم وصعدوا لهجتهم، مطالبين رئيس الجمهورية بالتدخل لإبعاد سعداني وتوحيد صفوف الحزب، معتبرين أن دخول الحزب بهذه الطريقة غمار الاستحقاقات القادمة قد يعرّضه لخسارتها.