من شدّة نفاقنا وخبثنا...
حار إبليس فينا...
وفي أفعالنا.
وبدأ يتقزز من سماع أخبارنا...
ويجاهر بالقول..
في أسواقنا وحاراتنا
مستنكرا أقوالنا وأفعالنا..
ومقبّحا وجوهنا..
بعدما لعننا وشتمنا..
أنا مجرد طفل بريء..
أمّا أنتم..
فأساتذتنا.. وشيوخنا