قالت جمعية العلماء المسلمين الجزائريين إنها تلقّت تحذيرات من إدارة "الفايس بوك" بسبب المضامين التي تنشرها على صفحتها، والمتعلقة بإسرائيل وفلسطين.

هذا وأكدت جمعية العلماء المسلمين الجزائريين أنّ نشرها عبارة "إنها فلسطين وليست إسرائيل"، هو ما جعل إدارة "الفايس بوك" تحذّرها "لأن ما ينشر ليس مرغوبا به في سياستها". وعلى هذا وجهت الجمعية عبر صفحتها نداءً إلى من وصفتهم بالأحرار في الجزائر وجميع متابعيها، تقاسم المنشور والنقر على زر الإعجاب والتعليق عليه حتى لا يتم غلق الصفحة.