أكدت مصادر من وزارة التربية الوطنية، أن هناك"مؤامرة "تحاك ضد الوزيرة، نورية بن غبريط، بعد أن تم تغيير خريطة فلسطين في كتاب الجغرافيا للسنة الأولى متوسط بكلمة "إسرائل"، مؤكدة أنه تم "التلاعب" على مستوى المؤسسة الوطنية للنشر "ENAC".

ولقد وقع قطاع التربية الوطنية منذ سنة 1992 إلى 2014 في أخطر "التجازوات" و"الاختلالات" تزامنا مع العشرية السوداء، حتى الاغتيالات مست أحسن الإطارات من القمة إلى القاعدة، وخلال هذه العشرية تم توظيف وتعيين أشخاص لا علاقة لهم بالتربية من القمة إلى القاعدة طمعا في أموال القطاع، حسبما أكدته ممثلة الوزارة زهرة فاسي، وهذا ما أدى إلى تراجع المنظومة التربوية.

بعض إطارات الوزارة تشكل شبكة لصوص للإطاحة بالوزيرة بن غبريط

أكدت مفتشة التربية والتعليم، زهرة فاسي، أمس، في اتصال مع "الحياة"، أن هناك إطارات تم تنحيتها من القطاع أقالتها الوزيرة مباشرة بعد كشفها خيوط فساد لاغبار عليه من حاشية الوزيرة من مفتشين ومديرين مركزيين ومديري التربية وحتى مديري بعض المدارس الإبتدائية والمتوسطات والثانويات، كلهم يشكلون عصابات خارج القطاع ويضربون المنظومة في الصميم، لأن لهم أيادي داخل القطاع، وهناك بعض الإطارات السامية "يحفرون للوزيرة لأنهم يريدون الإستوزار" بعد تلقيهم تطمينات من أوساط غير رسمية بتولي الحقيبة الوزارية وهم "كارثة" بعد أن شدهم الحنين لتبديد أموال القطاع وإعادة تشكيل شبكة اللصوص لضرب المنظومة التربوية، وأكدت المفتشة ذاتها أن هناك حاليا أطراف تحاول "المراوغة" مع الوزارة، من خلال اقتراحها لبعض الإطارات" في الوزارة، بغية إعادة تشكيل شبكة العابثين لغدر بن غبريط، خصوصا بعد أن أغلقت الوزيرة بن غبريط كل منافذ الفساد ومحاربتها.

دليل الأستاذ تمت دراسته وتمحيصه جيدا ...والخلل الذي وقع يتحمله الناشر

وأكدت ممثلة الوزارة أنه تم تنظيم جامعة صيفية أيام 23/24/25 جويلية لكل مفتشي المواد عبر الوطن وتمت قراءة الكتب حسب المادة والوسائل المعروفة، ودليل الأستاذ تمت قراءته وتمحيصه وتصحيحه باتفاق مع كل المفتشين، ولم يتم ترك أي شيء لم تتم مراجعته، لنتفاجأ _تضيف محدثتنا _ بهذه الخريطة، وهذا حدث طبعا مثلما سربت الأسئلة من المطابع، مبرزة أن هذه الأطراف تعمل على تحطيم الوزيرة نورية بن غبريط، هدفهم انتقامي صريح لكل مظاهر الإصلاح في المنظومة التربوية، لأنهم أضروا من قبل بالقطاع طيلة 20 سنة وقاموا بعرقلة إصلاحات 2003 للوزير الأسبق أبو بكر بن بوزيد، مستدلة بشل التكوين حتى لا يكون الأستاذ والمفتش بطريقة نوعية.

الكتب أرسلت بخريطة "فلسطين" و"التلاعب" تم على مستوى "إيناك"

وجدّدت المفتشة الذكر أن الكتب أرسلت بخريطة فلسطين، وتم التلاعب بالاسم من قبل "المؤسسة الوطنية للنشر بالرغاية enac" التي استبدلت كلمة فلسطين بإسرائيل، بعدما برمجت عبر شبكة الإعلام الآلي المتصلة بين الكتاب وبرمجية انفوغرافي، مؤكدة أنه تم تشكيل لجان تحقيق لمعاقبة المتورطين، وتوعدت بإجراءات عقابية ضد كل المتورطين.

بن غبريط لن ترحل ويجب فتح تحقيق في كل هؤلاء الذين يطالبونها بالاستقالة

هذا، وأكدت أنه لن يتم تأجيل تطبيق كتب الجيل الثاني، لأن التأجيل يضرب المنظومة في الصميم، لأن التلميذ بأمس الحاجة لتعلماته لتنمية قدراته الفكرية، مبرزة أنه سيتم تصحيح الخطأ وتوزيع كتب جديدة على التلاميذ، وأكدت المتحدثة بخصوص هؤلاء البرلمانيين والأحزاب السياسية التي طالبت برحيل الوزيرة بن غبريط، أن الوزيرة لن ترحل وسيفتح تحقيق في هؤلاء الذين يهاجمون الوزيرة من دون أي مبررات.