جدد، أول أمس سكان بلدية الماء الابيض جنوب عاصمة ولاية تبسة،مطلبهم من السلطات المحلية بضرورة تدارك النقائص التي تشهدها العيادة المتعددة الخدمات ،سيما غياب بعض المعدات الطبية على مستوى هذه المصلحة ،مطالبين في ذات السياق بتعزيز خدمات المستوصف بغرض تفعيل خدمات صحية جوارية في مستوى تطلعات المواطنيين ،حسبما أفاد به سكان المنطقة من خلال تصريحاتهم لـ«الحياة» فإن العيادة المتعددة الخدمات لم تعد تلبى تطلبات المرضى المتوافدين على المركز وهذا أمام تزايد الكثافة السكانية ومقارنة بالنقص المسجل في الخدمات المقدمة ،خاصة منها المرضى المصابيين بأمراض مستعصية الذي يلجؤون للعيادة وهذا في ظل النقائص المسجلة منها غياب الأشعة ،مما دفع بهم إلى اللجوء بتحويلهم إلى عاصمة الولاية ،وهذا ما يكلفهم عناء التنقل ،لاسيما في ظل العزلة التي تميز يوميات جل سكان المداشر التابعة لإقليم البلدية،وهذا على غرار أشغال التهئية التي وقف عليها والي الولاية مؤخرا بجناح الولادة الذي توقفت به الأشغال مؤقتا دون الإلتزام بالمدة المحددة لإنهاء المشروع الذي سيخرج العيادة من بحر النقائص ،وتبقي الصحة الجوارية تناشد المسؤول الأول عن القطاع بضرورة تحسين وتدارك النقائص.