حلت صبيحة أمس الفرحة على عائلة عرعار ببلدية تاغزوت بالبويرة بعد03 أيام من القلق، والحزن إثر إختفاء الطفل عثمان في ظروف غامضة.
تفاصيل الإختفاء تعود إلى يوم 14سبتمبر المنصرم أين خرج الطفل صاحب 13 سنة من منزله العائلي ببلدية تغزوت متوجها إلى مدرسته ،حاملا معه الأموال المخصصة لشراء الأدوات المدرسية نإلا أنه غير وجهته وإستعمل تلك الأموال في محاولة التنقل إلى ولاية وهران . ولحسن الحظ أن رحلة الطفل تعثرت بالجزائر العاصمة أين عثر عليه أحد الشباب تائها وقام بإعادته إلى ولاية البويرة أين قامت مصالح الأمن بالإجراءات اللازمة لإعادته إلى أهله.
ويأتي هذا الخبر المفرح في وقت لاتزال عائلة الطفل بدر الدين لعموري بعين بسام تتجرع يوميا مرارة عدم العثور على إبنهم المفقود منذ أكثر من 03 أشهر، بالرغم من حملات البحث الواسعة التي شنها سكان المنطقة والتغطية الإعلامية لبعض القنوات التلفزيونية، والجرائد الوطنية.