مطلب احترام أخلاقيات المهنة الذي يطالب وزير الاتصال حميد قرين بتجسيده، يجب أن يعمل الجميع على تحقيقه لأنه ضرورة وليس ترفا، فمن غير المعقول مواصلة استعمال الكلمات " القاتلة " في كتابات الصحف في حق الأشخاص، ومن غير المعقول تجاهل ما ينص عليه القانون في هذا الخصوص، ويجب الاعتراف بأن الصحافة تستعمل في كثير من الأحيان كلمات يعاقب عليها القانون، لكن لا نقوم بأي جهد لتصحيح الوضع.
استعمال كلمة مجرم أو فاسد أو مختلس في وصف المشتبه فيهم مثلا يعاقب عليه القانون إذا لم يصدر القاضي حكمه في القضية، ويصفونه دائما "بالمشتبه فيه" مجرد مشتبه فيه بالفساد وليس متهما أو فاسدا، وعلى سبيل المثال، لا تستعمل الصحافة العالمية كلمة إرهابي ضد شخص عثر بحوزته على أسلحة ومتفجرات أو ارتكب عمل إجرامي مؤكد، إذا لم تصدر المحكمة حكمها فيه .. ولا تستعمل كلمة سارق متهم بالسرقة قبل صدور حكم القاضي .. إنهم يستعملون كلمة "مشتبها فيه" وليس متهما أو مجرما..
يجب أن تبذل الصحافة بعض الجهد لتصحيح بعض مساراتها، وليس عيبا أن تمارس الصحف الانتقاد الذاتي مادامت تسمح لنفسها بانتقاد الآخرين.