تعود صور المحلات المغلقة والشوارع شبه الفارغة لتشوه صورة الجزائر العاصمة من جديد أيام العيد، وتعطيها وجها شاحبا ينفّر حتى المجانين، حيث يتكرر المشهد كل عام، في أحد أعرق شوارع وأحياء العاصمة شهرة وأكثرها حيوية، على غرار شارع ديدوش مراد ومنطقة البريد المركزي وما يحيط بها، ويكون التساؤل دائما إذا كانت هذه هي حال أحياء تشكل عصب عاصمة دولة، فكيف ستكون باقي المناطق.