قال هشام عبّود قبل ساعات من دخوله المستشفى لإجراء العملية الجراحية، إن المبلغ الذي غرّم به من قبل إحدى المحاكم الفرنسية، في القضية التي رفعها ضدّه مدير مجمّع "النهار"، أنيس رحماني، ليست 8 آلاف أورو ، كما جاء في عدد سابق من "الحياة" بل مبلغ الغرامة هو "800 أورو مع وقف التنفيذ"، كما جاء في منطوق الحكم.
وكانت "الحياة" نشرت خبرا جاء فيه أن هشام عبّود تمّ تغرّيمه بمبلغ 8 آلاف أورو، وقام بالطعن في الحكم الذي تقررت جلسة النظر فيه في اليوم نفسه، الذي قررّ طبيبه دخوله المستشفى لإجراء العملية الجراحية، وقال هشام عبّود إن الحوار التي توبع بشأنه لم يتم مع قناة المغاربية كما جاء في "الحياة" بل أجري مع "مون جورنال" ونسختها العربية "جريدتي"، وهي الجريدة الإلكترونية التي يملكها هشام عبّود ويديرها بنفسه.
هذا ولم تحدد المحكمة تاريخ جديدا لجلسة المحاكمة في هذه القضية.