كشف اللاعب الولي الجزائري رياض بودبوز، نجم نادي مونبوليي الفرنسي، أنه تلقى العديد من العروض في بداية مشواره الكروي، وأن ما قيل حوله في الميركاتو الصيفي الماضي بتلقيه عروضا مغرية وجادة غير صحيح، مفضلا بذلك الاستقرار رفقة ناديه ومواصلة اللعب في الليغ1 على تغيير الأجواء.
وأكد بودبوز في تصريحاته التي أدلى بها للقناة التابعة لصحيفة "ليكيب" الفرنسية، أن نادي مانشيستر يونايتد كان في اتصالات معه قبل انضمامه وتوقيعه لعقد احترافي مع سوشو الفرنسي، الذي عرف بزوغ نجمه وفتح له باب التألق في 2008، واستطرد قائلا "قبل إمضائي لسوشو، جاءني عرض مغري من مانشيستر يونايتد عن طريق الهاتف ثم إلى المنزل، واقترح علينا عرض بأربع سنوات مقابل مبلغ مالي كبير لم نرد التسرع لأني كنت في بداية الاحتراف"، وأضاف "لم أُصدق في البدء، حتى جاء مناجير من النادي الإنجليزي إلى بيتنا يحمل معه عقدا لمدة أربعة مواسم ومقابل مالي ضخم، تحدثت مع والدي بشأن المقترح واتفقنا على رفضه، كان مانشستر يونايتد يعج بالنجوم، ويستحيل أن أحجز مقعدا هناك، إن لم يكن الانتقال إليه مرادفا لتحطم مشواري الكروي".
كما تطرق مهاجم المنتخب الوطني إلى قضيته في 2012، عندما ارتبط اسمه بنادي مرسيليا مؤكدا أن المدرب الذي كان يشرف على نادي الجنوب الفرنسي آنذاك جوزي أنيغو، الذي قدم إلى الجزائر من أجل معاينته في مباراة دولية مع الخضر، حيث أصر على ضمه للفريق دون أن يفي بوعده، وهو الأمر الذي لم يتقبله الدولي الجزائري وأثر فيه كثيرا على حد قوله.