لم تتقبل إدارة فريق شباب باتنة بقيادة فريد نزار الهزيمة التي مني بها أشبال التقني السطايفي توفيق روابح خلال موقعة بولوغين الأخيرة بهدف يتيم ضد مولودية العاصمة، لكونها ترى أن فريقها كانت له الإمكانية للعودة بنتيجة ايجابية التعادل على الأقل لكون فريقها يملك الإمكانات لتجسيد ذلك بالأخص من الناحية الفنية لأنه حسبها لا يوجد فرق بين لاعبي الفريقين، رغم الفارق الكبير في الإمكانات المادية بين الفريقين، في الوقت الذي باتت تجد صعوبات بالغة لضمان تكلفة التنقل خارج الديار على خلفية الأزمة المالية القاهرة التي تعرفها خزينة النادي.
وبالمقابل فقد حملت الإدارة الأوراسية مسؤولية التعثر إلى المدافع رضا بابوش على خلفية الخطأ الدفاعي المرتكب من قبله والذي جاء على إثره هدف بوقاش، والذي حسبها تحت تأثير عليه من قبل إدارة العميد العاصمي التي كرامته قبل بداية اللقاء، الشيء الذي جعله مجال اللقاء طوال مجريات الشوط الأول لكونه تذكر الأيام التي قضاها رفقة النادي العاصمي.
من جانب منفصل، عادت التشكيلة إلى أجواء التحضيرات تحسبا للموعد القادم ضد اتحاد الحراش برسم رابع جولات الموسم الكروي الجديد ، بعد انقضاء أيام الراحة الممنوحة لها بمناسبة عيد الأضحى المبارك.