كشف الأمين العام لحركة البناء الوطني أحمد الدّان عن وجود مشاورات لحركته مع أحزاب وطنية و إسلامية لدخول غمار التشريعيات القادمة
و أوضح الدان في اتصال بيومية الحياة، اليوم " نحن نتحاور مع اشقائنا في كل الأحزاب الوطنية و الإسلامية والقوى الوطنية الفاعلة، وسنقدم لمجلس لمؤسسات الحركة نتائج الحوار والقراءة الميدانية للقوى السياسية في الولايات، لكن ليس هناك أي تحالف لحد الآن"
واعتبر ذات المتحدث أن " المحدد الأساسي في أي تحالف هو مصلحة الجزائر وحماية الثوابت" مضيفا في الوقت نفسه " نحن دعونا إلى التحالف، لأننا نعتقد أن الجزائر بحاجة إلى تحالفات لحماية الاستقرار الوطني والانسجام الاجتماعي ، ولكن هذه التحالفات يجب أن تبتعد عن المغامرات والحسابات الشخصية والحزبية الضيقة وتقديم مصلحة البلاد".

ويرى الأمين العام لحركة البناء أن التشريعيات القادمة فرصة مناسبة للجزائر من اجل تطوير المسار الديمقراطي وإنتاج مؤسسات مستقرة تنبع من وسط الشباب، معتبرا أن العمل المشترك وضرورة الحوار بين مكونات الساحة هي صمام الأمان الاستقرار في المستقبل .
و أشار الدان إلى ضرورة توسيع قاعدة الحكم لتشمل كل التيارات السياسية التي تعمل ضمن الأجندات الوطنية وتحافظ على أسس الدولة الجزائرية و الوحدة الوطنية كما قال .