يتواصل سيناريو اللامبالاة بالمواطن والتسيب من قبل عمال الشركة الوطنية للنقل بالسكك الحديدية "sntf"، حيث يشتكي المواطنون من غياب ثقافة الإعلام في حالة تأخيرات القطارات المتكررة، وهو ما كان بالفعل أول أمس الجمعة، أين تأخر قطار الجزائر- العفرون لمدة ساعة كاملة، ووجد المسافرون -الذين أرادوا الاستفسار – أنفسهم أمام شبابيك فارغة، خاصة وأن الجمعة يوم نهاية الأسبوع والمواصلات تكاد تكون منعدمة. الغريب أن مثل هذه التصرفات غير المبررة تتجدد في كل مرة، وتعكس مدى التسيب الذي بات يميّز عمال هذه الشركة على مستوى كافة المحطات، وهو ما يؤكد أن ثقافة الإعلام غائبة تماما عند الموظفين... فمتى يدرك عمال المحطات وسائقو القطارات أن إعلام المسافر واجب أخلاقي قبل أن يكون واجبا مهنيا؟.