فتح، اليوم، والي ولاية عنابة، يوسف شرفة، النار على القائمين على أشغال إنجاز مشروع طب الأطفال لجراحة القلب على مستوى حي بوخضرة 03 والذي كلّف الدولة غلافا ماليا قيمته 340 مليار سنتيم، حيث أبدى غضبا شديدا على عدم تقدّم عملية أشغال الإنجاز والتي بقيت تراوح مكانها في آخر زيارة له رفقة الوزير والتي كانت في بداية السنة الجارية، حيث قال شرفة بصريح العبارة للمقاولة وكل القائمين على هذا المشروع، من لا يحترم آجال الأشغال وتعليماته فليحمل أمتعته ومغادرة الموقع فورا، مهدّدا بفسخ العقد حالا، مشيرا في ذلك لعدم تقدم عملية أشغال الإنجاز، معتبرا المبررات التي قدمها المعنيين غير منطقية خاصة المتعلقة بالطرق المرورية المؤدية إلى موقع الإنجاز والتي اعتبرها المعنيين سببا في هذا التأخير، بسبب عدم صلاحيتها لكونها لا تزال ترابية، وصعبت من مرور الشاحنات المعبأة بمواد البناء خاصة في فترة الأمطار، واعتبر الوالي هذا المبرر في غير محله، قبل أن يدعو مدير الصحة بتحمل المسؤولية ومتابعة المشروع شخصيا إلى غاية الانتهاء منه ليسلم في آجاله المحددة، مؤكدا أنّ هذه المرة لن يتسامح أبدا في أي تأخير قد يعطل المشروع إلى سنوات أخرى، خصوصا أنّ الولاية بحاجة ماسة لمثل هذه المرافق الصحية.

وبلغة شديدة اللهجة، وجّه الوالي في أول محطة له ببلدية البوني لدى وقوفه على مشروع أشغال المركز الجهوي لتكوين إطارات الجماعات المحلية والداخلية على مستوى حي بوخضرة 03، انتقادات لاذعة لبعض المقاولات التي أسندت لها عملية أشغال الإنجاز في التأخر في عملية الأشغال، موجها إنذارا لأحد المقاولات قبل اتخاذ إجراءات صارمة وردعية، في حال عدم استكمال بعض ملحقات المركز في آجاله المحددة، وفي كل مرة تكون الحجة هي في العراقيل البيروقراطية التي يواجهونها أثناء عملية تسديد المستحقات المالية، معتبرا المسؤول ذاته أنّ تلك الحجج غير مقنعة، فبإمكان المقاولة أن تسد الثغرات المالية.