قامت مجموعة من الشابات القسنطينيات صباح اليوم بحديقة بن ناصر بوسط المدينة بتنظيم وقفة تضامنية مع المرحومة أميرة البالغة من العمر 34 سنة القاطنة بالمدينة الجديدة ماسينيسا بالخروب، والتي كانت ضحية للعنف ضد المرأة بعد أن تم قتلها حرقا، أين لفظت آخر أنفاسها الأسبوع المنصرم بمستشفى ابن باديس متأثرة بجراحها.
وهذا بعد أن قام خليل أختها بحرقها بالمياه الحارقة ثم كب البنزين عليها وإضرام النار في جسدها في الشارع أمام الملأ أثناء توجهها لعملها، وهذا لأنها توسطت لشاب لخطبة أختها.
الشابات المتضامنات حملن معهن صور الضحية ولافتات مناهضة للعنف الممارس ضد المرأة، ثم قمن بدقيقة صمتا ترحم،ا عليها.