يوم التروية هو الثامن من شهر ذي الحجة، الذي يوافق اليوم السبت، وسمي بهذا الاسم لأن منى كانت محطة بين مكة وجبل عرفات "يرتوي" بها المسلمون بحصة ماء، ويستريحون فيها قبل توجههم إلى صعيد عرفات.
وفي يوم التروية، يستحب التوجه إلى منى - القريبة جدا من مكة - قبل الزوال (أي قبل ظهر الثامن من ذي الحجة)، حيث يصلي الحجاج هناك الظهر والعصر والمغرب والعشاء، وأخيرا فجر يوم الوقفة.
كما يستحب أداء الصلوات الرباعية قصرا دون جمع في يوم التروية.
وبعد طلوع شمس يوم التاسع من ذي حجة، يمضي الحجاج إلى عرفات ملبين ومكبرين وذاكرين لله للوقوف في صعيدها وتمضية أكبر ركن من أركان الحج.
ولا يعد التوجه إلى مشعر منى في يوم التروية ركنا أساسيا من أركان الحج، بل هو سنة عن النبي محمد عليه الصلاة والسلام.
ويستحب صومه لغير الحاج حيث من صام هذا اليوم أعطي من الأجر مالم يعلمه الا الله.