سيكون عشية الغد فريق نصر حسين داي، على موعد مهم وصعب في نفس الوقت حين يواجهون مضيفهم إتحاد بعباس، برسم الجولة الثالثة لبطولة الرابطة المحترفة الأولى موبيليس، والتي سيكون التنافس فيها والندية من الوهلة الأولى في ظل رغبة كل فريق لحصد نتيجة إيجابية وترتيب الأمور مبكرا.
من جهته، تتواصل الوضعية الصعبة لمدرب نصر حسين داي يوسف بوزيدي على خلفية الهزيمة التي مني بها الفريق الجولة الماضية من البطولة أمام شبيبة القبائل، ويبقى لقاء الغد حسب مصادر مقربة من الفريق الفرصة الأخيرة للتقني على رأس العارضة الفنية لأصحاب اللونين الأحمر والأصفر، حيث سيلعب بوزيدي برأسه في اللقاء ويبقى مطالبا بالفوز والعودة بنتيجة إيجابية من بلعباس إذا ما أراد مواصلة مهامه مع النصرية، وبالعودة إلى تهور علاقته مع الأنصار ووضعيته الصعبة التي ألقت بظلالها هذه المرة على علاقته مع اللاعبين إذ شهدت الحصة التدريبية التي جرت أمس، اشتباكات بالأيدي بين المدافع هريدة وبوزيدي، وذلك بعد الإعلان عن قائمة اللاعبين المعنية بالتنقل إلى بلعباس من أجل مواجهة الإتحاد المحلي في إطار الجولة الثالثة للرابطة المحترفة الأولى موبيليس التي ستلعب غدا.
وتعود أسباب الاشتباك بين بوزيدي ولاعبه لإبعاد التقني هريدة من حساباته رفقة كل من قاسمي، هريدة، غازي وبن عمارة، أين انفجر هريدة في وجه مدربه وتطورت الأمور إلى مواجهة بالأيدي استدعت تدخل أعوان الأمن وبعض اللاعبين.
هذا وكانت فئة من الأنصار قد طالبت بتنحية المدرب بوزيدي وتعيين من يكون جدي را بقيادة رفقاء حسين العرفي الذين يرونهم قادرين على تحقيق إنجاز مشرف هذا الموسم بع التدعيمات النوعية التي شهها الفريق خلال الميركاتو، حيث أكدوا أن أيام بوزيي لن تطول، خصوصا إذا ما انهزم الفريق في بلعباس عشية اليوم وهو اللقاء الذي سيكون صعبا على العاصميين الساعين لإيجاد معالمهم مع بداية الموسم الحالي، شأنهم شأن أشبال المدرب العباسي شريف الوزاني الذين لن يتساهلوا ويفرطوا في النقاط الثلاث على ملعبهم وأمام جماهيرهم.