يأمل المستفيدون من التجزئة الترابية رقم 92 الواقعة في مدينة بن سرور جنوب المسيلة،من السلطات المحلية والولائية التدخل لإيجاد حل لقطعهم الأرضية التي لا تزال عالقة دون تسوية منذ أزيد من 20 سنة ،رغم محاولاتهم المتكررة لإنهاء هذه المعضلة التي حولت يومياتهم الى كابوس.

و استنادا إلى شكوى المستفيدين التي تحصلت"الحياة"على نسخة منها،فإن هؤلاء المستفيدين سئموا على حد وصفهم سياسة التأجيل التي ينتهجها القائمون على هذا الملف رغم تسديدهم كافة الحقوق المالية التي كانت على عاتقهم.
و أوضح الشاكون، عن تسديدهم المستحقات المالية لدى بنك التنمية المحلية الواقع في بلدية بوسعادة،مما سمح لهم بالحصول على مقررات الاستفادة من تلك القطع الأرضية التي تصلح للبناء،كما أنها الوكالة العقارية بالمسيلة أنهت كافة الاجراءات الإدارية من خلال تعيين خبير عقاري ومكتب دراسات ومنه تحويل الملف لمصالح الدائرة التي تتماطل في إنهاء هذه المعضلة دون المزيد من التوضيحات أو الشروحات ،حول أسباب هذا التماطل الذي حرمهم من تسوية تلك القطع الأرضية وفق قانون تسوية البنايات 15/08 ،مما جعلهم يناشدون والي الولاية السيد محمد بوسماحة من أجل التدخل وانصافهم بإعتبار أن هذا الملف ضحية عراقيل إدارية وبيروقراطية فقط.