سجلت معظم الجرائد الوطنية الحكومية انخفاضا محسوسا في أعداد السحب .
وعلمت " الحياة " من مصدر مطلع أن انخفاض السحب مسّ كل من الشعب والنصر وأوريزون والجمهورية ، فيما حافظت يومية المجاهد الناطقة بالفرنسية على أعداد سحبها التقليدية ، في حين تعتبر جريدة المساء الجريدة الوحيدة التي حققت ارتفاعا في نسبة السحب ، قدرت بحوالي 15 في المائة .
وتم تقييم أعداد السحب في الفترة الممتدة بين جانفي وجوان 2016 ، مقارنة بنفس الفترة من السنة المنصرمة .
يذكر أن الصحافة المكتوبة كلّها تعاني من أزمة مقروئية بسبب الانتشار الكبير والسريع للجيل الثالث وسيطرة القنوات الإخبارية الجزائرية الخاصة على تغطية الأحداث الوطنية ، مثل النهار تي في ودزاير نيوز والشروق نيوز والبلاد تي في ..وبعض الجرائد الإخبارية الإلكترونية مثل كل شيء عن الجزائر ( تي آس أ ) .